اصدار المجلدین الاول و الثانی من موسوعة طهران الکبری

عدد زار : 2237
تاريخ النشر : ۱۳۹۴/۳/۱۲
موسوعة طهران الکبری هی إحدی أهم المشاریع التی أدرج مرکز دایرة المعارف الاسلامیة الکبری تألیفها ( فی 8 مجلدات) فی جدول أعماله منذ أعوام و یجری العمل فیه حالیاً علی قدم و ساق و أخیراً تم إصدار القسم الاول منها (فی مجلدین) و وقع فی متناول ایدی الراغبین و القارئین و هویشتمل علی العناوین المرتبطة بـ « شمیرانات » .

 

 

موسوعة طهران الکبری هی إحدی أهم المشاریع التی أدرج مرکز دایرة المعارف الاسلامیة الکبری تألیفها ( فی 8 مجلدات) فی جدول أعماله منذ أعوام و یجری العمل فیه حالیاً علی قدم و ساق و أخیراً تم إصدار القسم الاول منها (فی مجلدین) و وقع فی متناول ایدی الراغبین و القارئین و هویشتمل علی العناوین المرتبطة بـ « شمیرانات » .

تعتبرهذه الموسوعة اول مشروع فرید من نوعه یحتضن ما یتجاوز 1300مقالة فی القسم المختص  بشمیرانات و 500 مقالة فی القسم المختص بطهران و الری وهی مصورة تحوی 100صورة ضوئیة و من المتوقع أن تتصدر المرتبة الاولی بین المصادر و الدراسات التی تحققت حتی الآن بشأن طهران .

موسوعة طهران الکبری بشمولها و جوانبها التخصصیة مشروع تم تخطیطه بغیة تدوین مجموعة کاملة شاملة تقدم صورة واضحة من طهران قدیمها و حدیثها متضمنة جمیع جوانبها المادیة و الروحیة . اذ شهدت طهران تطورات خاطفة متسرعة فی العقود الاخیرة و لاسیما بعد تفجرالثورة الإسلامیة و تدفق المهاجرین إلیها فأصبح مظهرها یتغیر و هویتها تتبدل حتی ابتعدت کلیّاً عما کانت علیه فی عدة عقود سابقة بحیث لم یبق من مظهرها القدیم إلا ما ارتسم فی ذاکرة العجائز و الطاعنین فی السن . و هذا ما حمل مرکز دایرة المعارف الاسلامیة الکبری علی تألیف موسوعة جامعة تسجل فیها هویة طهران التی تطورت علی مر الزمن وباتت تفتقد صبغتها یوماً بعد یوم و لتکون الباقیات الصالحات للأجیال القادمة. أخذت طهران فی التوسع و التضخم منذ الأربعینیات ( من الشهور الشمسیة) و مایلیها حتی تحولت إلی إحدی کُبریات المدن حیث عرفت الیوم بطهران الکبری .لو أخذنا بعین الاعتبار الإحصائیات مابین سنوات 1335و1345و 1355ش لوجدنا أنّ طهران فی زحفت تدریجیاً نحوالقری و الأریاف المجاورة والمحیطة بها حتی احتضنت خلال عقدین  108 قریة حیث استحالت کل قریة إلی حارة من حارات طهران .بینما کانت هذه القری قبل فترات تتبع من حیث التقسیم الإداری نواحی شمیرانات أو کن أو الری و باعتبارها وحدات مستقلة و منفصلة عن طهران  و کانت لکل منها میزات ثقافیة و اقتصادیة خاصة بها تمیزها عن غیرها. لذلک قررمرکز دایرة المعارف و بغیة الاحتفاظ بهویة کل ناحیة من النواحی تدوین موسوعة طهران فی ثلاثة اقسام : القسم الاول سیضم المقالات المختصة بشمیرانات و القسم الثانی ما یرتبط بطهران و القسم الثالث ما یختص بالری . ومن المتوقع أن تضم موسوعة طهران الکبری 12ألف مقالة فی مختلف الموضوعات لتسلیط الضوء علی جوانب الحیاة السیاسیة والاجتماعیة و الثقافیة فی طهران خلال القرنین الماضیین  .

ما عُرف الیوم بطهران الکبری لم یکن فی قدیم الدهرإلا قریة عریقة ملتفة بالبساتین والحدائق ویبدو أن أقدم نص ذکرفیه اسم طهران مایعود إلی محمد بن حماد الطهرانی الرازی من المحدثین و مشاهیرالعلماء فی القرن 3هـ /9ق و تدل نسبة المؤلف الی طهران علی أن المدینة تتوغل جذورها فی القدم عائدة إلی ماقبل القرون الإسلامیة علی اغلب الظن. إلا أنها ـ واستناداً إلی الوثائق التاریخیة ـ کانت قبل الغزو المغولی قریة خاملة الذکر و تفوقها شهرة الأریاف المجاورة لها أمثال دولاب و تجریش و حتی قریة ونک .کما نلاحظ أن یاقوت الحموی فی أوائل القرن 7هـ /13م  وصفها بأنها قریة کبیرة تتوفرفیها بساتین متشابکة و بیوت تحت الأرض تضاهی ـ علی حد تعبیر زکریا القزوینی ـ أعشاش الخفافیش.

لقد اکتسبت طهران أهمیتها فی التاریخ منذ عهد الشاه طهماسب الصفوی الأول ( حکـ 930-984هـ /1576-1524م ). و کان موقعها الجغرافی المتمیزهو السبب الرئیس فی إثارة انتباه الشاه طهماسب نحوها حیث کانت بمثابة بوّابة للتواصل بین خراسان و مازندران . وکانت إحدی القضایا العالقة و المثیرة للاهتمام آنذاک قضیة الأوزبک التی أثارت قلق الشاه کثیراً وأصبحت لفترة طویلة شغله الشاغل .وکان أمراء الأوزبک سبب القلاقل المتتابعة و الاضطرابات المستمرة فی خراسان مهدّدین بین حینٍ و آخر أرض إیران بأکملها. کما کانت حرکات تمرد المرعشیین حکام مازندران هی الأخری تشغل باله وتجلب له الهموم. ومن جهة أخری باتت آنذاک سهوب ورامین و طهران بسبب فسحتها وغزارة میاهها و وفرة مزارعها و حقولها مطمح أنظارالغزاة لتموین قوتهم و مؤونتهم و کان بإمکانهم أن یتخذوا من طهران معقلاً لشنّ غاراتهم علی قزوین عاصمة الصفویین آنذاک. و فی ظل هذه الظروف دعت الحاجة الملحة إلی تحصین طهران بالأسواروالقلاع والحصون المنیعة  ما حققه الشاه طهماسب و جعل منها حصناً حصیناً لتکون درعاً دفاعیة لقزوین من جهة و من جهة أخری ترسانة لادّخارالاسلحة و الذخایر و قاعدة لتجهیزالجیوش وشنّ الهجوم علی مازندران و خراسان و التصدی لهجوم العثمانیین علی النواحی الغربیة والشمال الغربی لإیران .

لقد احتفظت طهران بأهمیتها الإستراتیجیة فی العصر الصفوی برمتها و بعد أن أطاح محمود الأفغان بالحکومة الصفویة جاء خلفه اشرف الأفغانی لیحوّل المدینة إلی قاعدة عسکریة مشرفة علی المناطق الشمالیة ولم یلبث حتی جعل منها حصناً منیعآً لتصدی هجوم أعدائه المتربصین به فی مازندران و زنجان و آذربایجان .ثم لفتت طهران و بسبب موقعها العسکری المتمیز انتباه نادرشاه الافشاری بعد أن طوی بساط أشرف الأفغانی کما استخدمها عدة مرات کمعسکر فی العملیات العسکریة . 

بعد مقتل نادرشاه رفع علم العصیان شاهرخ فی خراسان و ابراهیم خان فی تبریزو نادی کل منهما نفسه ملکاً کما قام محمد حسن خان القاجاری فی استرآباد یتطلع إلی العرش و فی ظل هذه الأوضاع انتقل کریم خان إلی طهران لیجعل منها مقرّاً و قاعدة لشن الهجوم علی منافسیه إذ کان یری فیها موقعاً خاصاً تجری المواصلات بینها و بین أرجاء البلاد بسهولة و هذا الأمر حمله علی نقل عاصمته من شیراز إلی طهران إلا أنه عاد أدراجه نحو شیراز بعد استقرار الأوضاع و تثبیت موقعه السیاسی.

ما إن لقی مصرعه کریم خان حتی اندلعت نیران الفتن فی أرجاء إیران کافّة . و فی أثناء ذلک أعلن آقا محمد خان القاجاری عن عصیانه ضد اخلاف کریم خان متطلعاً إلی عرش السلطنة و احتل طهران بعد تغلبه علی جعفرخان الزندی و اعتلی العرش فی الحادی عشر من جمادی الاولی من سنة 1200ق و اتخذ منها عاصمة له .و کانت طهران مدینة صغیرة آنذاک یبلغ عدد نفوسها 15ألف نسمة .

ما إن تحولت طهران إلی عاصمة البلاد حتی شهدت ازدیاد سکانها و تدفق النازحین إلیها. و استناداً إلی خریطة رسمها کریشش فی 1275هـ/1859م کانت أغلبیة الأزقة و الأحیاء السکنیة فی طهران آنذاک تحمل أسماء الطوائف غیرالمحلیة وفی معظمها أسماء الطوائف التی تم استیطانهم منذ عهد آقا محمد خان و فتح علی شاه.

کان عدد سکان طهران فی بدایة عهد فتح علی شاه القاجاری ما یناهز20ألف إلی 25 ألف نسمة  و بلغ هذا الرقم فی نهایة فترة حکمه الثمانین و ثلاثین سنة مایقارب 50ألف إلی 70ألف نسمة علی وجه التخمین. و بات عدد سکان المدینة یتزاید خلال حکم محمد شاه الأربع عشرة عاماً بحیث احتضنت المدینة فی 1264هـ/1848م و إبّان جلوس ناصرالین شاه مایقرب 80ألف نسمة و ارتفع هذا العدد حتی بلغ فی 1269هـ إلی 120ألف و بمحاذاة هذا التضخم السکانی سرعان ما تمزق النسیج القدیم للمدینة و خضعت الحدائق و البساتین للتقسیم و التقطیع لکی تجری فیها عملیات بناء المساکن  و لم تلبث طهران  حتی تحولت إلی مدینة عاریة من الأشجار و النباتات، مفتقرة إلی النضارة و الاخضرار و آل الأمر إلی ضیاع الأراضی و المساحات الفارغة جمیعاً و تبدّلها إلی المبانی و المساکن .فأخذ نطاق المدینة یتوسع ممتدّاً نحو خارج حصارها القدیم و ذلک منذ 1268هـ/1861م .حتی بدأت فی 1284هـ/1867م إبّان عهد ناصرالدین شاه عملیة تدمیرأسوار المدینة ماعدا الحصارالمعروف بأرگ ؛کما خضع الخندق القدیم للردم و حل محله خندق جدید یبعد الجزء الشمالی منه 1872متراً عن الحصار القدیم والاجزاء الثلاثة الاخری 1545متراً عن المدینة و بذلک توسعت مساحة طهران و بلغت من 12کم2 الی 31کم2وطول حصارها من 6/5کم الی 18کم.

کان الحصار الناصری قائماً حتی عهد رضا شاه و استناداً إلی إحصائیة سنة 1311ش / م کان عدد النفوس فی طهران 306537نسمة  یسکن 245902منها فی داخل سور طهران و الباقی أی 60635منها خارجه.و لذلک تقرر فی السنة  ذاتها تدمیر الحصار الناصری و ردم خندق المدینة بغیة التقلیص من التفجر السکانی فی محیط طهران کما تم إحداث الشوارع الواسعة و المطوقة بالمدینة فی السنوات التالیة و التی حلّت محل الخنادق المطمورة.

دخلت طهران مرحلة جدیدة من حیاتها التاریخیة بعد هدم الحصار الناصری و شهدت توسعاً من جهاتها المختلفة و لاسیما من جهة الشمال و الغرب .و إثر التعدیلات التی جرت فی عهد رضا شاه انتقلت الدوائرو المؤسسات الحکومیة إلی خارج السور المعروف بأرگ  طهران  کما عمد الأثریاء و الأعیان إلی بناء بیوتهم الفخمة خارج محیط طهران القدیمة ؛الأمرالذی دفع المدینة نحو تضخم أکثر . فی حین کان ومنذ سالف الزمن أعیان المدینة و تجارها من الطراز الأول یمتلکون بیوتاً کبیرة فخمة فی محیط سوق طهران  إلا وأنهم  إبّان عهد رضا شاه تخلّوا عن الأحیاء السکنیة القدیمة لینتقلوا إلی المناطق الحدیثة البناء و اتّبعهم فی ذلک أصحاب السوق من الطبقة الوسطی مما أدی کل ذلک إلی توسع السوق باعتباره قاعدة اقتصادیة و مرکزاً للمبادلات التجاریة وکذلک تحویل المنطقة من السکنیة إلی التجاریة . و فی نفس الوقت استقرت جماعات من الطبقات الاجتماعیة التی کانت تفتقر إلی  منزلة اقتصادیة سامیة ،فی الأحیاء المحیطة بالسوق  و بذلک و للمرة الأولی تحوّل مظهر المدینة وتغیّرالنسیج الاجتماعی و السکنی فی طهران من خلال تقسّم الأحیاء السکنیة بین الشرائح الضعیفة الساکنة فی جنوب المدینة و الطبقات الثریّة القاطنة فی شمالیها .

استمرت الحیاة فی شمال المدینة فی رحاب الرفاهیة النسبیة و الهدوء الذی کان یسودها إلا أن الحیاة فی جنوب المدینة ازدادت صعوباتها و متاعبها أکثر من السابق کما أصبحت تعانی من التضخم السکانی أکثربکثیر مما کان علیه شمال المدینة. و فی غضون ذلک حدثت بعض التطورات التی جعلت من شمال المدینة مظهراً یختلف عن جنوبها تماماً، منها : إحداث الشوارع الجدیدة ؛ تحول مناطق من شمال المدینة إلی المراکز الاقتصادیة و التجاریة ، الامر الذی أصبح نقطة انطلاق لیتحدّی سوق طهران و اقتصادها التقلیدی ؛ إحداث المساکن و البنایات المرتفعة ذات طبقات عدة دون الأخذ بعین الاعتبار استیعاب الشوارع و ما یرتبط بالمواصلات وشبکات المرور و مشاریع توزیع المیاه .

و منذ 1330ش/ 19م أسرعت طهران خُطاها فی طریق التنمیة و التوسیع حتی بلغت مساحتها فی السنوات الأخیرة من العقد ذاته ما یناهز 130کم2 و ذلک قبل انضمام الکثیر من القری و الأریاف المحیطة بالمدینة ماعدا أجزاء محدّدة من الأراضی البائرة ومجاری المیاه و لقد ألقی هذا التوسیع وبکل التطورات الناتجة منه بظلاله الثقیلة علی الأریاف والأحیاء المجاورة لها تارکاً بصماته علیها. و إثرما طرأ علی المدینة من التطورات فبلغ عدد سکانها فی 1345ش/1966م إلی ما یقرب 2720000نسمة ومساحتها ما یناهز181کم2 و حثّت خُطاها فی التضخّم بحیث تجاوزت حدودها الأصلیة و زحفت نحو الأراضی الزراعیة واحتلت الأریاف المجاورة الواحدة تلو الأخری بعد أن دعت الحاجة إلی إحداث المجمّعات السکنیة و الوحدات التجاریة و مراکز الإنتاج نتیجة ذلک التوسع العشوائی و ما یتطلبه المجتمع الحضری . و بالضرورة خضعت لهذه التطورات کبادیء ذی بدء المناطق التی کانت ذات امکانیّات أکثر وظروفها الطبیعیة و الإقلیمیة و الجغرافیة  تتلائم مع هذه التغیّرات و لذلک الأریاف و المناطق المجاورة إما انضمّت  تدریجیّاً الی المدینة و أصبحت جزءاً منها و إمّا تحوّلت إلی الأحیاء السکنیة و المراکز الاقتصادیة التابعة لها و علی سبیل المثال کانت تجریش فی البدایة قریة تحوّلت إلی مدینة و انضمّت إلی طهران فیما بعد. 

  لقد امتدت طهران من مختلف الجهات حتی تحولت إلی مدینة مترامیة الأطراف : من جهة الشمال لاحتضانها أریافاً معتدلة الأجواء طیبة المناخ ثم من الشمال الشرقی و شرقیها و من الشمال الغربی و الغرب بسبب وجود القری مثل طرشت و من الجنوب بسبب الموقع الدینی و المذهبی لمدینة الری إضافة إلی القری العامرة مثل وصفنارد. و استناداً إلی ما تفید الإحصائیات فی أعوام 1335 ،1345 ، 1355 ش نلمس بوضوح أن 108قری انضمت إلی طهران الکبری خلال هذین العقدین .فی حین کانت تتبع النواحی الثلاث : شمیران و کن و الری ثقافیاً اقتصادیاً و اقلیمیاً و لکل منها میزاتها الخاصه بها و باعتبارها وحدات اداریة منفصلة عن طهران قبل 1340ش/ م . إلا أنها لم تکد تتحول إلی أحیاء جدیدة تابعة لطهران حتی فقدت علی مرّ الأیام نسیجها التقلیدی والمتلائم مع الظروف الاقلیمیة و الثقافیة و ذلک فی ظل إحداث المبانی و المساکن حسب الأسالیب المعماریة الجدیدة و استیطان جماعات و شرائح غیرمحلیة فیها مما ألحق بها صدمات ثقافیة و اجتماعیة و أبعدها عن هویتها الأصیلة.

و فی ظل هذه التطورات المتسرعة لم تکن طهران بمنأی عن الصدمات الثقافیة و الاجتماعیة بحیث ما طرأ علیها من التغییرات منذ 1340ش/ و ما تلاه و لا سیما بعد انطلاق الثورة الاسلامیة و تدفق امواج الهجرة الهائلة نحو طهران وإحداث الأبنیة و المساکن بشکل عشوائیّ و غیرمدروس فی خلال هذه الفترة، کل ذلک أدی إلی تغییرالنسیج السکانی و تشویه مظهر المدینة و ابتعادها عن هویتها الذاتیة السابقة و بلغت هذه التطورات حدّاً یستغرب الجیل الجدید ما کانت علیه طهران فی عدة عقود سابقة ولم تبق من طهران القدیمة أثناء هذه العقود صورة صادقة إلا ما ارتسم فی أذهان الطاعنین فی السن .  لذلک جعل فی جدول أعماله مرکز دایرة المعارف الإسلامیة الکبری و بناءً علی اقتراح الدکتور احمد مسجد جامعی رئیس المجلس البلدی فی طهران و عضو الهیئة العلمیة لموسوعة طهران و بدعم من الدکتور محمد باقر قالیباف عمدة طهران ،تألیف و اصدار موسوعة شاملة تخصصیّة لتتناول ما تبقّی من هویة طهران ومواریثها التی یکاد یعتورها النسیان مقدّمة إلی القارئین معلومات وافیة بشأن أوضاعها الحالیة .

کما أسلفنا الذکر أن طهران الکبری تشکلت اثر تضخم حصل بعد احتضانها اکثر من 100قریة مجاورة لها تتبع ثلاثة حقول تتمایزعن بعضها البعض ثقافیاً واقتصادیاً و اقلیمیاً لذلک قررمرکز دائرة المعارف أن یقوم بتألیف موسوعة طهران الکبری فی ثلاثة أقسام رئیسیة سیتناول القسم الاول  شمیرانات و القسم الثانی طهران و القسم الثالث الری کما استأثربالانتباه  ما یتعلق بـ «کَن»وسیجیء فی فصل مستقل و فی نهایة القسم الثانی أو فی مجلد مختص بها علی شرط أن تکون المقالات المرتبطة بها علی مستوی مجلد کامل و فی هذه الحالة سیزداد عدد مجلدات الموسوعة لیصل إلی أربعة . واما ترتیب العناوین و المقالات فإنها رُتّبت حسب ترتیب حروف الألفباء فی کل قسم من الأقسام المذکورة أعلاه.

لقد تم تخطیط مشروع  موسوعة طهران الکبری بغیة تألیف مصدرموثق یشمل جمیع جوانب الحیاة المادیة و الروحیة فی طهران و من المتوقع أن یتناول ما یناهز 10000مقالة مشتملة علی مختلف الموضوعات متضمنة جمیع جوانب الحیاة السیاسیة و الاجتماعیة و الثقافیة فی طهران و علی وجه خاص خلال القرنین الماضیین ؛ منها : المواضع و الأماکن ،و الجبال و الودیان و الأنهار و الغدران والعیون و السهول ، و المعالم الأثریة و الأبنیة التاریخیة ، والأحیاء و الشوارع القدیمة ، و الحدائق وقنوات الرّی ومخازن المیاه  و المساقی ،إلی جانب الأحداث التاریخیة و الشخصیات العلمیة و الثقافیة و الدینیة و السیاسیة والریاضیة ؛و المؤسسات و المستشفیات و المدارس و الجامعات و دورالسینماء و الفن و المتاحف و المکتبات و الأندیة والمنتدیات والملاعب الریاضیة بما فیها دُور الریاضة التقلیدیة المسماة بالفارسیة « زورخانه»؛ و الجرائد و المطابع القدیمة والطرق السریعة و المتنزهات و المساحات الخضراء و المساجد و التکایا و المزارات و المقابرو الکنائس و بیوت النار ومعابد دیانات الأخری وبالإضافة إلی التقالید الشعبیة و ما یتعلق بالأنثروبولوجیا العامة .

 

آخر تعليق
اسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق :
آخر تعليق
MemberComments
Priority
البريد الإلكتروني
Description
Send